ώ e L ĉ ő Ő ŏ М ĕ



هلة والله يا الزائر
نورت المنتدى بطلتكـ يا غالي
نرجو منك الانضمام الى اسرة منتدياتـ شيعـــة العراقـ
فأنضمامكـ شرفـ كبير لنا

تحياتي
مدير المنتدى





 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 متباركين بذكره الاسراء والامعراج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مواليه
• الـأدآرـﮧ •


تاريخ التسجيل: 08/04/2011
عدد المساهمات: 1979
العمر: 17
الجنس : انثى
العمل/الترفيه: طالبه

مُساهمةموضوع: متباركين بذكره الاسراء والامعراج    الأربعاء يونيو 29, 2011 3:11 am









سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ



إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ



مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ



صدق الله العلي العظيم








نزف أسمى آيات التهاني والتبريكات ألى مقام صاحب العصر والزمان



الأمام المهدي عجل الله فرجه الشريف وسهل مخرجه



والى جميع العلماء الكرام وجميع المسلمين في شتى بقاع الأرض



وجعلنا الله تعالى من السائرين على نهج محمد وآل محمد







السلام عليك يا نبي الله و رسوله

السلام عليك يا صفوة الله و خيرته من خلقه

السلام عليك يا أمين الله و حجته

السلام عليك يا خاتم النبيين و سيد المرسلين

السلام عليك أيها البشير النذير

السلام عليك أيها الداعي إلى الله و السراج المنير

السلام عليك و على أهل بيتك

الذين أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا






كل وعام وانتم بخير بهذه المناسبة العطرة
اعادها الله علينا وعليكم بكل صحة وسعادة





[size=29]نبذة صغيرة عن الإسراء و المعراج


[/size]
قال سبحانه وتعالى


سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلا ً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إلى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى

الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إنـّه هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ



وقال تعالى شأنه


{ وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى... }


إنّ حادثة الإسراء والمعراج من الحوادث المعجزة

التي اُعطيت لنبيّ الرحمة محمّد (ص)

واختلف المؤرّخون في تاريخ الإسراء والمعراج

كما اختلف أيضا ً في مكان الانطلاق

وأنـّه بالروح والجسد أم بالروح فقط؟

روى قطب الدين الراوندي عن عليّ (ع) أنـّه قال

لمّا كان بعد ثلاث سنين من مبعثه (ص) أسرى به إلى بيت المقدس

وعرج به منه إلى السماء ليلة المعراج


وهو الراجح أو الأرجح في تاريخهما عند بعض محققي علمائنا

وإن كان المشهور أنـّهما وقعا قبل الهجرة بمدّة وجيزة

ثمّ أنّ صريح الآية على أنّ مكان الانطلاق هو المسجد،

وقد يراد به مكـّة المكرّمة، ووردت روايات على أنـّه

أسرى به من بيت اُمّ هاني بنت أبي طالب



وقد ذهب الإماميّة ومعظم المسلمين من أنّ الإسراء

إنّما كان بالروح والجسد معا ً أمّا المعراج

فذهب الأكثر إلى أنـّه كان بالروح والجسد أيضاَ

وكانّ لحادثة الإسراء والمعراج أهدافا ً ونتائج عقائدية سامية

تجلـت في تمحيص الناس والكشف عن مدى يقينهم

وثباتهم على الإيمان بنبوة محمّد (ص)


إذ اهتز بعض المسلمين، واضطرب ضعاف الإيمان

والهدف الأسمى من هذا كلـّه هو أنّ الله عزوجل

أراد أن يعدّ النبي (ص) إعدادا ً جيّدا ً لكي يواجه التحدّيات

والمصاعب والمشكلات، وأن يحمل أعباء الرسالة

إلى العالم بأسره، فأراه سبحانه وتعالى بعض آثار عظمته

في عملية تربويّة رائعة، ونقله من مرحلة السماع

إلى مرحلة الرؤية والشهود



ليزيد في المعرفة يقينا ً، وفي الإيمان رسوخا ً

ثمّ أنـّه قد جاء في بعض الروايات

أنّ الصلوات الخمس فرضت حين الاسراء المعراج








في يوم 27 رجب بدأت البعثة وانطلقت الرسالة

فالمبعث النبوي الشريف هو مبعث النور ومولد الرسالة

والقرآن الكريم، وانطلاقة الحضارة الإسلامية

ثم أن هذا اليوم هو يوم عيد ليس فقط للأمة الإسلامية

ولكن للبشرية جمعاء فبعثة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم

عمت بركتها الكائنات



27 رجب يحمل ذكرى رسالة خالدة ذكرى ولادة النور والرحمة


تاريخ البعثة وكيفية نزول القرآن

والمروي عن أهل البيت (عليهم السلام) ـ وأهل البيت

أدرى بما فيه وأقرب إلى معرفة شؤون النبي (صلّى الله عليه وآله)

الخاصة ـ : أن بعثة النبي (صلّى الله عليه وآله)

كانت في السابع والعشرين من شهر رجب

وهذا هو المشهور بل ادعى المجلسي

الإجماع عليه عند الشيعة، وروي عن غيرهم أيضاً

وقيل: إنه (صلّى الله عليه وآله) بعث في شهر رمضان المبارك

واختلفوا في أي يوم منه، وقيل في شهر ربيع الأول

واختلف أيضاً في أي يوم منه

فلقد اتفق علماء الشيعة على القول بان رسول اللّه

صلّى اللّه عليه وآله بُعِث بالرسالة في السابع والعشرين

من شهر رجب، وأن نزول الوحي عليه

قد بدأ من ذلك اليوم نفسِه


بينما اشتهر عند علماء السُنّة أن رسول الإسلام

قد اُوتي هذا المقام العظيم في شهر رمضان المبارك

ولعل هذا عائد للاختلاف في فهم الآيات الدالة



على نزول القرآن في ليلة القدر والروايات عند المذاهب الإسلامية

ومن أراد التفصيل فليراجع الكتب المختصة. وخلاصة القول:

إنه لا مانع من أن يكون (صلّى الله عليه وآله) قد بعث

وصار نبياً في شهر رجب، كما أخبر به أهل البيت (عليهم السلام)

وهيئ ليتلقى الوحي القرآني


(إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً)


ثم بدأ نزول القرآن عليه تدريجياً في شهر رمضان المبارك


بدء الوحي وأول ما أنزل


لقد كان بدء الوحي في غار حراء، وهو جبل على ثلاثة أميال

من مكة ويقال: هو جبل فاران، الذي ورد ذكره في التوراة

إلا إن الظاهر هو أن فاران اسم لجبال مكة

كما صرح به ياقوت الحموي، حسبما تقدم، لا لخصوص حراء

وكان (صلّى الله عليه وآله) يتعبد في حراء هذا

على النحو الذي ثبتت له مشروعيته

وكان قبل ذلك يتعبد فيه عبد المطلب

وأول ما نزل عليه (صلّى الله عليه وآله) هو قوله تعالى


(بسم الله الرحمن الرحيم اقرأ باسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان من علق)


وهذا هو المروي عن أهل البيت (عليهم السلام)

وروي أيضاً عن غيرهم بكثرة، كما ورد عن المسعودي قال

فأنزل عليه بمكة من القرآن اثنان وثمانون سورة

ونزل تمام بعضها في المدينة وأول ما نزل عليه من القرآن


(اقرأ باسم ربك الذي خلق)


ويذكر أمير المؤمنين (عليه السلام) البعثة بقوله


بعثه بالنور المضيء والبرهان الجلي والمنهاج البادي

والكتاب الهادي، أسرته خير أسرة وشجرته خير شجرة

أغصانها معتدلة وثمارها متهدلة



قال المسعودي: (بعث الله نبيه (صلّى الله عليه وآله)

رحمة للعالمين ومبشراً للناس أجمعين وقربه بالآيات والبراهين

النيرات وأتى بالقرآن المعجز فتحدى به قوماً وهم الغاية

في الفصاحة والنهاية في البلاغة وأولوا العلم باللغة

والمعرفة بأنواع الكلام من الرسائل والخطب

والسجع والمقفى والمنثور والمنظوم والأشعار في المكارم

وفي الحب والرمز والتحضيض والإغراء والوعد والوعيد

والمدح والتهجين فقرع به أسماعهم وأعجم به أذهانهم

وقبح به أفعالهم وذم به آراءهم وسفّه به أحلامهم

وأزال به دياناتهم وأبطل به سنتهم، ثم أخبر عن عجزهم

مع تظاهرهم


(لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً)


مع كونه عربياً مبيناً


وقفة مع هذه الذكرى الخالدة والمباركة


إن هذه الذكرى العطرة تستوجب منا الوقوف بتأمل

عند محطات من سيرته صلى الله عليه وآله في الدعوة

إلى الإسلام وتوحيد الله تعالى، لنتأسى بها في جميع مراحل

حياتنا خصوصاً مرحلتنا الراهنة المعبأة بالتيارات المنحرفة


ونستوحي منها الكثير من الدروس النافعة... ومنها


1 - استذكار صمود الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وصبره

ورفضه لأي مساومة على حساب المبادئ


2 - التضحية في سبيل المبدأ والحق، وتحمل المشاق

من أجل إعلاء كلمة الله تعالى والدعوة إليه



3 - التحلي بالخلق الرفيع الذي كان من السمات البارزة عليه

صلى الله عليه وآله في دعوته الشريفة

وما تميزت به حياته الرسالية من الحكمة والموعظة الحسنة


4 - الجانب العبادي الذي تميزت به سيرته صلى الله عليه وآله


5 - من كلماته (صلى الله عليه وآله) المأثورة


عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) قال، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله)


( لأنبئكم بالمؤمن؟ من ائتمنه المؤمنون على أنفسهم وأموالهم

ألا أنبئكم بالمسلم؟ من سلم المسلمون من لسانه ويده

والمهاجر من هجر سيئاته، و ...)
[size=25]
[/size]


[size=25]














معجزة الأسراء والمعراج





بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله الذي لايدرك بالحواس الخمس ولا يقع عليه الوهم ولا تصفه الألسن ولا تلمسه الأيدي الذي كان قبل ان يكون



والصلاة والسلام على من بعث رحمة للعالمين ومن سخر له البراق وعرج به إلى السماوات وعلى الأئمة حجج الله ودعاته ورعاته على خلقه يدين بهداهم العبادمن آل بيته الطاهرين



لابد للنبي من معجزة تبين صدقه ودلالة على نبوته , فالمعجزة هي حرق لقوانين اكون بحيث يعجز البشر الإتيان بمثلها يؤيد الله سبحانه وتعالى رسه لتأيده وتثبيت المؤمنين , ولفت الذين لم يؤمنوا بعد إلى رسالته



كان لكل نبي معجزة تفسرها حوادث عصره وتوعين نوعها الظروف التي تحيط به ثم تذهب بذهاب تلك الظروف والحوادث



فالرسالة المحمدية فيها من المعجزات لايبلغها الاحصاء إلا ان بعضها انهاها الى اربعة الالف واربعمئة واربعين معجزة وهي متنوعة فالقرآن الكريم هو المعجزة الخالدة واستمدة المعجزات الأخرى خلودها من خلود



فالإسراء والمعراج معجزة عظيمة وان كان لبعض الأنبياء معارج لم تبلغ اسراء ومعراج الرسول صلّ الله عليه وآله وسلم



فمعراج نبي الله نوح عليه السلام في السفينة حين طافت في أقطار البر وظاهر البحر وشاهد أمور من عجايب ذلك



ومعراج نبي الله يونس عليه السلام في بطن الحوث وأنه غاص به الى الأرض السابع وعلم من مكنون ذلك



ولكن للرسول عليه افضل الصلاة والسلام خصايص عظيمة وكرمات جليلة ومعارف ربانية ولطايف رحمانية , حيث صرح به القران <<سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه السميع العليم



عرج به ليلة السابع والعشرون من شهر رجب وهو الأرجح وقيل السبع عشرة خلت من شهر ربيع الأول أو شهر رمضان أو شهر رجب في السنة الثامنة من البعثة أسرى به في أسرع الأوقات وأراه من العجائب والآيات وبلغه البيت المعمور وسدرة المنتهى فدنى وتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى من رب السماوات ,ذلك في ليلة واحدة بجسده الشريف مما دلت عليه اىيات والخبار المتواثرة من طرق الخاصة والعامة



وانكارآمثال ذلك وتأويلها بالعروج الروحاني أو بكونه في المنام يرجع ذلك إلى قلة التتبع في أثار الءمة الطهار , أو قلة التدين وصعف اليقين أو الأنخداع بتحليلات غير منطقية من بعض المتفلسفين



قال الإمام الصادق عليه السلام



( ليس من شيعتنا من انكر أربعة أشياء ,المسائلة في القبر , وخلق الجنة والنار والضفاعة والمعراج )



وكلمة المعراج مركب لفظه من خمسة أحرف



الميم



وهي كناية عن مقام الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) عند الملك الأعلى



العين



عزه عند شاهد كل نجوى



الراء



رفعة عند خالق الورى



الألف



البساطة مع علم السر وأخفى



الجيم



جاهه في ملكوت السماء




قال الشاعر




وعرجت في طهر البراق مجاوز



السبع الطباق كما بث الرحمان



والبدر شق واشرقت شمس الضحى



بعد الغروب وما بها نقصان



وفضيلة شهد الأنام بحقها



لايستطيع جحودها إنسان

تحياتي
[/size]


مشتآقه لـحرم #الحسين ، معْ آللّي يصلّونْ !
أصليّ الآوقآٺّ [ صبحُ ، وعشِيّـہ )

خآطريْ #بالعباس وآلنّـآس يطُوفونْ
... منَ بعدّ ” آلٺعَب “آرٺُـويِ مِنْ الفرات شويّہ
وصَلآة آلفجَرّ » وخلقْ آللّہ يصفّونْ
... ... و گلن يوسّع للزوار بـ/ قلوُب ٺقيّـہ

عّسآني لـ/ دَرب كربلاءآن مآ حصَل ، ، عسّـآهـآ بـ/ آلنيّـہ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مواليه
• الـأدآرـﮧ •


تاريخ التسجيل: 08/04/2011
عدد المساهمات: 1979
العمر: 17
الجنس : انثى
العمل/الترفيه: طالبه

مُساهمةموضوع: رد: متباركين بذكره الاسراء والامعراج    الأربعاء يونيو 29, 2011 3:14 am

اللهم صلِ على محمد وال محمد

ازف اليكم اجمل التهاني واعز
[b]
[center][b][size=21]التبريكات بمناسبة الاسراء والمعراج




بهذه المناسبة الكريمة والذكرى العظيمة ذكرى الإسراء والمعراج
أتقدم بالتهنئة لكل المسلمين عامة ولجميع اعضاء والمشرفين
و القائمين على المنتدى وجميع الزوار

أعاده الله علينا وعلى الأمة العربية والإسلامية باليمن والخير والعافية
وان شاء الله نرى القدس محررة وفلسطين والعراق يارب ياسميع ياعليم
[/b][/b][/size][/center]

يقول رب العزة سبحانه:
" سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ" [الإسراء:1].








هي ليلة مضيئة من الليالي المباركة ،، التي نتشرف بها في تاريخنا الإسلامي العريق ،، في مثل هذه الليلة أُسري بالنبي محمد "ص" من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ،، ثم عُرج به إلى السماوات العُلا بقدرته سبحانه وتعالى ثم إلى سدرة المنتهى واللقاء بمالك الأرض والسماوات سبحانه العلي العظيم ..
ليلة يحتفل بها جميع المسملين في كافة بقاع الأرض المطهرة ،، فيها للمسلمين احتفالات يحيونها بالدعاء والتلاوه العطره ..
و بها نهنئ ونبارك لصاحب العصر والزمان (عج) ونهنئ الأمة الإسلامية جمعاء بهذه المناسبة العطرة ..


شاء الله سبحانه القادر الذي لا يعجزه شيء أن يمن على حبيبه المصطفى عليه الصلاة والسلام برحلة مباركة طيبة هي الإسراء والمعراج . فالإسراء هي رحلة أرضية تمت بقدرة الله عز وجل لرسول الله عليه الصلاة والسلام من مكة إلى بيت المقدس. وأما المعراج فهي رحلة سماوية تمت بقدرة الله عز وجل لرسول الله عليه الصلاة والسلام من بيت المقدس إلى السماوات العلا ثم إلى سدرة المنتهى ثم اللقاء بجبار السماوات والأرض سبحانه.
ينبغي لنا أن نعلم بأن الإسراء والمعراج كان بالجسد والروح معه واستدل العلماء على ذلك بقول رب العزة سبحانه: "سبحان الذي أسرى بعبده "[الإسراء:1]. والتسبيح هو تنزيه الله عن النقص والعجز وهذه لا يتأتى إلا بالعظائم ولو كان الأمر مناما لما كان مستعظما ثم بقوله تعالى : بعبده والعبد عبارة عن مجموع الجسد والروح .
آلة الركوب كانت هي البراق ، ((أتاه به جبريل فكانت تضع حافرها عند منتهى طرفها صلى النبي عليه الصلاة والسلام بالأنبياء إماما في بيت المقدس صعد إلى السماوات العلا اطلع على أهل الجنة واطلع على أهل النار ، اطلع على أهل الجنة فأري رجالا يزرعون يوما ويحصدون يوما كلما حصدوا عاد الزرع كما كان قال: من هؤلاء يا جبريل؟ قال هؤلاء المجاهدون في سبيل الله يخلف الله عليهم ما أنفقوا)) ، "وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه "[سبأ:39].
ولنعلم بإن الإسراء وهو في الجملة من ضروريات الدين، ومنكره خارج عن ربقة المسلمين، ولذا قال الإمام الصادق عليه السلام : "(ليس منَا من أنكر أربعة : المعراج ، وسؤال القبر، وخلق الجنَة والنار، والشفاعة)" ،، وقال الإمام الرضا عليه السلام : "(من لم يؤمن بالمعراج فقد كذبَ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم)"

الإسـراء والمعراج في القـرآن : لم يرد ذكر للإسراء والمعراج في القرآن الكريم إلاَ في موضعين وهما :

الآية الأولى من سورة الإسراء: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً..)
وضمن سورة النجم: تومئ إلى حدوث المعراج من دون التعرض للإسراء.

وقد نتسائل لماذا كان الإسراء إلى المسجد الأقصى دون غيره من بقاع الأرض ؟
فالوجه فيه كون بيت المقدس ملتقى الدّيانتين المسيحية واليهوديّة، فأراد الله تعالى أن يدلّل بذلك على عالمية الدعوة ، وهيمنة الشّرع المحمّدي ، ونسخه لباقي الشرائع السّماوية أو لبيان وحدة الأديان في الدعوة إلى الله.

وهنا يجرّنا الحديث إلى ما هي غاية الإسراء ؟
قيل الغاية قوله تعالى (..لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا..) ،، وقال آخرون : إن حديث الإسراء جاء بعد الجفوة التي لاقاها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من أهل الدنيا ، فأراد الله تعالى أن يمدّه بشحنة روحيّة فكان الإسراء .
وعندما نقف أمام ذكرى الإسراء، فإننا نستوحي من ذلك قدرة الله والمعجزة التي حصلت للنبي (ص) ، حيث أسرى الله تعالى به من مكة إلى بيت المقدس، من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، في ساعة واحدة أو أقل من الساعة، مما لا يمكن اجتيازه في ذلك الوقت إلاّ بأيام كثيرة، وكان ذلك الإسراء مظهراً لقدرة الله تعالى الله، وكرامة منه لنبيه (ص) ، إذ أراد له تعالى في هذا الإسراء، أن ينفتح على آياته في الأرض، وعلى كل النبوات والرسالات، حيث جاء في السيرة، بأن الله جمع له الأنبياء وصلّى بهم في بيت المقدس، ومن ذلك انطلقت قداسة بيت المقدس إسلامياً، كما انطلقت في خط الرسالات. وقد أراد الله تعالى للمسجدين الحرام والأقصى الذين انطلقا من موقع النبوة، أن يتواصلا في خط كل الرسالات، وأن يتعاونا في رعاية الرسالة والانفتاح على الله، و أن يعيش فيهما المؤمنون الدعاة إليه والعاملون في سبيله، لا الذين يعادون الله ورسوله والناس كافة ويقتلون النبيين بغير حق.وأراد الله لرسوله، كما جاء في كتب السيرة، في روايات السنّة والشيعة، أن يصعد به إلى السماء صعوداً حسّياً لا صعوداً روحياً، ليطّلع على السماء وما فيها.





















بطاقات فلاشية بمناسبة الإسراء والمعراج
















قصة الأسراء والمعراج



عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم قال: أتيت بالبراق-وهو دابة أبيض طويل فوق الحمار ودون البغل يضع حافره عند منتهى طرفه-قال: فركبته حتى أتيت بيت المقدس قال: فربطته بالحلقة التي يربط بها الأنبياء قال: ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين ثم خرجت.

فجاءني جبريل عليه السلام بإناء من خمر وإناء من لبن فاخترت اللبن.

فقال جبريل عليه السلام: اخترت الفطرة ثم عرج بنا إلى السماء فاستفتح جبريل فقيل: من أنت؟

قال: جبريل.

قيل: ومن معك؟

قال: محمد.

قيل: وقد بعث إليه؟

قال:قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بآدم فرحب بي ودعا لي بخير.

ثم عرج بنا إلى السماء الثانية فاستفتح جبريل عليه السلام فقيل: من أنت؟

قال: جبريل.

قيل: ومن معك؟

قال: محمد.

قيل: وقد بعث إليه؟

قال:قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بابني الخالة عيسى بن مريم ويحيى بن زكريا صلوات الله عليهما فرحبا ودعوا لي بخير.

ثم عرج بنا إلى السماء الثالثة فاستفتح جبريل عليه السلام فقيل: من أنت؟

قال: جبريل.

قيل: ومن معك؟

قال: محمد.

قيل: وقد بعث إليه؟

قال:قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بيوسف عليه السلام إذا هو قد أعطي شطر الحسن فرحب ودعا لي بخير.

ثم عرج بنا إلى السماء الرابعة فاستفتح جبريل عليه السلام قيل: من هذا؟

قال: جبريل.

قيل: ومن معك؟

قال: محمد.

قيل: وقد بعث إليه؟

قال:قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بإدريس فرحب ودعا لي بخير قال الله عز وجل: ورفعناه مكانًا عليًا.

ثم عرج بنا إلى السماء الخامسة فاستفتح جبريل عليه السلام قيل: من هذا؟

قال: جبريل.

قيل: ومن معك؟

قال: محمد.

قيل: وقد بعث إليه؟

قال:قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بهارون عليه السلام فرحب ودعا لي بخير.

ثم عرج بنا إلى السماء السادسة فاستفتح جبريل عليه السلام قيل: من هذا؟

قال: جبريل.

قيل: ومن معك؟

قال: محمد.

قيل: وقد بعث إليه؟

قال: قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بموسى عليه السلام فرحب ودعا لي بخير.

ثم عرج بنا إلى السماء السابعة فاستفتح جبريل عليه السلام فقيل: من هذا؟

قال: جبريل.

قيل: ومن معك؟

قال: محمد.

قيل: وقد بعث إليه؟

قال: قد بعث إليه ففتح لنا فإذا أنا بإبراهيم عليه السلام مسندُا ظهره إلى البيت المعمور وإذا هو يدخله كل يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه ثم ذهب بي إلى السدرة المنتهى وإذا ورقها كآذان الفيلة وإذا ثمرها كالقلال قال: فلما غشيها من أمر الله ما غشي تغيرت فما أحد من خلق الله يستطيع أن ينعتها من حسنها.

فأوحى الله إلي ما أوحى ففرض علي خمسين صلاة في كل يوم وليلة فنزلت إلى موسى عليه السلام فقال: ما فرض ربك على أمتك؟

قلت: خمسين صلاة.

قال: ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف؛ فإن أمتك لا يطيقون ذلك فإني قد بلوت بني إسرائيل وخبرتهم.

قال: فرجعت إلى ربي.

فقلت: يا رب خفف على أمتي فحط عني خمسًا فرجعت إلى موسى.

فقلت: حط عني خمسًا.

قال: إن أمتك لا يطيقون ذلك فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف.

قال: فلم أزل أرجع بين ربي تبارك وتعالى وبين موسى عليه السلام حتى.

قال: يا محمد إنهن خمس صلوات كل يوم وليلة لكل صلاة عشر فذلك خمسون صلاة ومن هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة فإن عملها كتبت له عشرًا ومن هم بسيئة فلم يعملها لم تكتب شيئًا فإن عملها كتبت سيئة واحدة.

قال: فنزلت حتى انتهيت إلى موسى عليه السلام فأخبرته.

فقال: ارجع إلى ربك فاسأله التخفيف.

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت: قد رجعت إلى ربي حتى استحييت منه - رواه مسلم.

عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه و سلم مر على قوم يزرعون ويحصدون في يوم كلما حصدوا عاد كما كان فقال لجبريل عليه السلام: ما هذا؟

قال: هؤلاء المجاهدون في سبيل الله تضاعف لهم الحسنة إلى سبعمائة ضعف وما أنفقوا من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين.

ثم أتى على قوم ترضخ رءوسهم بالصخر كلما رضخت عادت كما كانت ولا يفتر عنهم من ذلك شيء فقال: ما هذا يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين تتثاقل رءوسهم عن الصلاة المكتوبة.

ثم أتى على قوم على إقبالهم رقاع وعلى أدبارهم رقاع يسرحون كما تسرح الأنعام يأكلون الضريع والزقوم ورضف جهنم فقال: ما هؤلاء؟ قال: هؤلاء الذين لا يؤدون زكاة أموالهم وما ظلمهم الله وما ربك بظلام للعبيد.

ثم أتى على قوم بين أيديهم لحم نضيج في قدر ولحم نيء في قدر خبيث فجعلوا يأكلون من النئ الخبيث ويدعون النضيج فقال: ما هؤلاء يا جبريل؟ قال جبريل: هذا الرجل من أمتك تكون عنده المرأة الحلال الطيب فيأتي امرأة خبيثة فيبيت عندها حتى يصبح والمرأة تقوم من عند زوجها حلالاً طيبًا فتأتي رجلاً خبيثًا فتبيت عنده حتى تصبح.

ثم أتى على رجل قد جمع حزمة حطب عظيمة لا يستطيع حملها وهو يزيد عليها فقال: ما هذا يا جبريل؟ قال: هذا الرجل من أمتك تكون عليه أمانات الناس لا يقدر على أدائها وهو يريد أن يحمل عليها.

ثم أتى على قوم تقرض ألسنتهم وشفاهم بمقاريض من حديد كلما قرضت عادت كما كانت لا يفتر عنهم من ذلك شيء قال: ما هذا يا جبريل؟ قال: هؤلاء خطباء الفتنة.

ثم أتى على حجر صغير يخرج منه ثور عظيم فجعل الثور يريد أن يرجع من حيث خرج فلا يستطيع فقال: ما هذا يا جبريل؟ قال: هذا الرجل يتكلم بالكلمة العظيمة ثم يندم عليها فلا يستطيع أن يردها.

ثم أتى على واد فوجد فيه ريحًا طيبة باردة وريح مسك وسمع صوتًا فقال: ما هذا يا جبريل؟

قال: هذا صوت الجنة تقول: رب آتيني بما وعدتني فقد كثرت غرفي وإستبرقي وحريري وسندسي وعبقريي ولؤلؤي ومرجاني وفضيتي وذهبي وأكوابي وصحافي وأباريقي ومراكبي وعسلي ومائي ولبني وخمري فآتيني بما وعدتني.

قال: لك كل مسلم ومسلمة ومؤمن ومؤمنة ومن آمن بي وبرسلي وعمل صالحًا ولم يشرك بي شيئًا ولم يتخذ من دوني أندادًا ومن خشيني فهو آمن ومن سألني فقد أعطيته ومن أقرضني جازيته ومن توكل علي كفيته إنني أنا الله لا إله إلا أنا لا أخلف الميعاد قد افلح المؤمنون وتبارك الله أحسن الخالقين.

قالت: قد رضيت ثم أتى على واد فسمع صوتًا منكرًا ووجد ريحًا منتنة فقال: ما هذا يا جبريل؟.

قال: هذا صوت جهنم تقول: رب آتيني بما وعدتني فقد كثرت سلاسلي وأغلالي وسعيري وحميمي وضريعي وغساقي وعذابي وقد بعد قعري واشتد حري فآتيني بما وعدتني.

قال: لك كل مشرك ومشركة وكافر وكافرة وكل جبار لا يؤمن بيوم الحساب.

قالت: قد رضيت فسار حتى أتى بيت المقدس - رواه الطبراني والبزار.


وكل عااام وانتم بخير


قصة الإسراء و المعراج بصوت الرادود وليد المزيدي


قصة الإسراء والمعراج بصوت آخر


مشتآقه لـحرم #الحسين ، معْ آللّي يصلّونْ !
أصليّ الآوقآٺّ [ صبحُ ، وعشِيّـہ )

خآطريْ #بالعباس وآلنّـآس يطُوفونْ
... منَ بعدّ ” آلٺعَب “آرٺُـويِ مِنْ الفرات شويّہ
وصَلآة آلفجَرّ » وخلقْ آللّہ يصفّونْ
... ... و گلن يوسّع للزوار بـ/ قلوُب ٺقيّـہ

عّسآني لـ/ دَرب كربلاءآن مآ حصَل ، ، عسّـآهـآ بـ/ آلنيّـہ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مواليه
• الـأدآرـﮧ •


تاريخ التسجيل: 08/04/2011
عدد المساهمات: 1979
العمر: 17
الجنس : انثى
العمل/الترفيه: طالبه

مُساهمةموضوع: رد: متباركين بذكره الاسراء والامعراج    الأربعاء يونيو 29, 2011 3:15 am










يا قدس غني بهـذا اليـوم الحانـي
نوبي عن القلب عن اهلي وخلانـي
غني بليلـة اسـراء الرسـول الـى
اعلى السموات في ملكوت رحمـان
يحنو على القدس مشتاقا تهيـب بـه
رسالة مثلـت فـي خيـر انسـان
سطا عليها جراد الارض فانكشفت
كل الالاعيب من قـاس ومـن دان
تبددت كل احـلام الذيـن اتـوا
في كـل مرحلـة بـاءوا بخـذلان
فاصبحت كعبـة الاسـلام معبـده
ماوى الضيوف وماوى كل ياسـان
محمد نحن فـي وضـع تبـاع بـه
اغلى النفوس الى خصـم وشيطـان
جارت علينا صروف الدهر وانقطعت
حبائل الـود بيـن عمـوم جيرانـي
فلا صديق لنا يرعـى الذمـام ولا
خل ومـا عـادت البنيـان بنيانـي
اجلوا عن الارض احبابي فما بقيـت
تلك المرابـع نالتهـا يـد الجانـي
هلا اهبت علـى الاسـلام حرفـه
عبر الروايات عند الغـرب سلمانـي
اسراؤك اليوم والمعراج يـا اسفـي
ذكرى تعاودنـا فـي ظـل اوثـان
في كل ذكرى تعـود لنـا تواكبنـا
دلائل الخير رغـم القابـع الفانـي
لا بد شمس الضحى يا قدس ساطعـة
حان اللقاء ليعلـو صـوت اذانـي
الى الرسول دعاوى الكـل ارفعهـا
نيابـة علنـي احظـى بـرضـوان
لولا كرامة هذا اليوم مـا فرحـت
نفسي وما موسقت بالشعر اوزانـي
لولا مكانة هذا اليوم مـا حشـدوا
في قبة الصخـرة الصمـاء اخوانـي
ذكراك عادت على الاسلام قاطبـة
والوضع متشحـا بالاحمـر القانـي










نزف أسمى آيات التهاني والتبريكات ألى مقام صاحب العصر والزمان الأمام المهدي (عج) الشريف وسهل مخرجه والى جميع العلماء الكرام وجميع المسلمين في شتى بقاع الأرض وجعلنا الله تعالى من السائرين على نهج محمد وآل محمد الطيبين ،، بمناسبة ذكرى مبعث خاتم الأنبياء وسيد المرسلين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله...



في مثل هذا اليوم بدأت البعثة وانطلقت الرسالة فالمبعث النبوي الشريف هو مبعث النور ومولد الرسالة والقرآن الكريم، وانطلاقة الحضارة الإسلامية، ثم أن هذا اليوم هو يوم عيد ليس فقط للأمة الإسلامية ولكن للبشرية جمعاء فبعثة الرسول (ص)سلم عمت بركتها الكائنات ،،،
فهذا اليوم يحمل ذكرى رسالة خالدة ذكرى ولادة النور والرحمة...






تاريخ البعثة وكيفية نزول القرآن







والمروي عن أهل البيت (عليهم السلام) ـ وأهل البيت أدرى بما فيه وأقرب إلى معرفة شؤون النبي (صلّى الله عليه وآله) الخاصة ـ : أن بعثة النبي (صلّى الله عليه وآله) كانت في السابع والعشرين من شهر رجب. وهذا هو المشهور بل ادعى المجلسي، الإجماع عليه عند الشيعة، وروي عن غيرهم أيضاً.


وقيل: إنه (صلّى الله عليه وآله) بعث في شهر رمضان المبارك، واختلفوا في أي يوم منه، وقيل في شهر ربيع الأول، واختلف أيضاً في أي يوم منه.


فلقد اتفق علماء الشيعة على القول بان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله بُعِث بالرسالة في السابع والعشرين من شهر رجب، وأن نزول الوحي عليه قد بدأ من ذلك اليوم نفسِه.


بينما اشتهر عند علماء السُنّة أن رسول الإسلام قد اُوتي هذا المقام العظيم في شهر رمضان المبارك .


ولعل هذا عائد للاختلاف في فهم الآيات الدالة على نزول القرآن في ليلة القدر والروايات عند المذاهب الإسلامية ومن أراد التفصيل فليراجع الكتب المختصة. وخلاصة القول: إنه لا مانع من أن يكون (صلّى الله عليه وآله) قد بعث وصار نبياً في شهر رجب، كما أخبر به أهل البيت (عليهم السلام) وهيئ ليتلقى الوحي القرآني: (إنا سنلقي عليك قولاً ثقيلاً)، ثم بدأ نزول القرآن عليه تدريجياً في شهر رمضان المبارك.


بدء الوحي وأول ما أنزل


لقد كان بدء الوحي في غار حراء، وهو جبل على ثلاثة أميال من مكة ويقال: هو جبل فاران، الذي ورد ذكره في التوراة إلا إن الظاهر هو أن فاران اسم لجبال مكة، كما صرح به ياقوت الحموي، حسبما تقدم، لا لخصوص حراء.


وكان (صلّى الله عليه وآله) يتعبد في حراء هذا، على النحو الذي ثبتت له مشروعيته، وكان قبل ذلك يتعبد فيه عبد المطلب.


وأول ما نزل عليه (صلّى الله عليه وآله) هو قوله تعالى: (بسم الله الرحمن الرحيم اقرأ باسم ربك الذي خلق* خلق الإنسان من علق).


وهذا هو المروي عن أهل البيت (عليهم السلام). وروي أيضاً عن غيرهم بكثرة، كما ورد عن المسعودي قال: فأنزل عليه بمكة من القرآن اثنان وثمانون سورة ونزل تمام بعضها في المدينة وأول ما نزل عليه من القرآن (اقرأ باسم ربك الذي خلق).


ويذكر أمير المؤمنين (ع) البعثة بقوله: (بعثه بالنور المضيء والبرهان الجلي والمنهاج البادي والكتاب الهادي، أسرته خير أسرة وشجرته خير شجرة أغصانها معتدلة وثمارها متهدلة).


قال المسعودي: (بعث الله نبيه (صلّى الله عليه وآله) رحمة للعالمين ومبشراً للناس أجمعين وقربه بالآيات والبراهين النيرات وأتى بالقرآن المعجز فتحدى به قوماً وهم الغاية في الفصاحة والنهاية في البلاغة وأولوا العلم باللغة والمعرفة بأنواع الكلام من الرسائل والخطب ... والسجع والمقفى والمنثور والمنظوم والأشعار في المكارم وفي الحب والرمز والتحضيض والإغراء والوعد والوعيد والمدح والتهجين فقرع به أسماعهم وأعجم به أذهانهم وقبح به أفعالهم وذم به آراءهم وسفّه به أحلامهم وأزال به دياناتهم وأبطل به سنتهم، ثم أخبر عن عجزهم مع تظاهرهم (لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً) مع كونه عربياً مبيناً.



وقفة مع هذه الذكرى الخالدة والمباركة :





إن هذه الذكرى العطرة تستوجب منا الوقوف بتأمل عند محطات من سيرته صلى الله عليه وآله في الدعوة إلى الإسلام وتوحيد الله تعالى، لنتأسى بها في جميع مراحل حياتنا خصوصاً مرحلتنا الراهنة المعبأة بالتيارات المنحرفة - ونستوحي منها الكثير من الدروس النافعة... ومنها:


1 - استذكار صمود الرسول الكريم (ص)صبره ورفضه لأي مساومة على حساب المبادئ.


2 - التضحية في سبيل المبدأ والحق، وتحمل المشاق من أجل إعلاء كلمة الله تعالى والدعوة إليه.


3 - التحلي بالخلق الرفيع الذي كان من السمات البارزة عليه صلى الله عليه وآله في دعوته الشريفة، وما تميزت به حياته الرسالية من الحكمة والموعظة الحسنة.


4 - الجانب العبادي الذي تميزت به سيرته صلى الله عليه وآله.


5 - من كلماته (صلى الله عليه وآله) المأثورة:


عن أبي جعفر الباقر (ع) قال، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (لأنبئكم بالمؤمن؟ من ائتمنه المؤمنون على أنفسهم وأموالهم، ألا أنبئكم بالمسلم؟ من سلم المسلمون من لسانه ويده، والمهاجر من هجر سيئاته، و...).

مبعث النبي (صلى الله عليه وآله):
ومن كلام لأمير المؤمنين (ع) ان الله بعث محمداً صلى الله عليه وآله نذيراً للعالمين وأميناً على التنزيل وأنتم معشر العرب على شر دين وفي شر دار منيخون بين حجارة خشن وحيات صم تشربون الكدر وتأكلون الجشب وتسفكون دماءكم وتقطعون أرحامكم الاصنام فيكم منصوبة والاثام بكم معصوبة، في هذه الكلمات يصف أمير المؤمنين (ع) شر ذمة من أحوال العرب يعني أعراب الحجاز وأهل الجاهلية قبل مبعث رسول الله (ص) وهم في ذلك الزمان على أسوأ حال وأرذل أفعال لأن دينهم عبادة الأصنام ومساكنهم في البوادي والجبال ونزهتهم في الأحجار التي لم تكن فيها نبات ولا مياه بل وفيها العقارب والحيات ومغارة للمؤذيات والحشرات وماؤهم الامطار التي تجمع في الغدران والآبار وتكدرها الارياح والأوساخ ومأكلهم الطعام الغليظ وهو كلما يدب في الأرض من الحشرات وشغلهن ليس إلا الحرب والنهب والغارة وسفك الدماء وقس على هذا مما لا يوصف حتى بعث الله محمداً (ص) بالرسالة فطابت مآكلهم ومشاربهم وأحوالهم فابدلهم الله بذلك البراري والجبال الريف ولين المهاد من أراضي العراق والشامات ومصر التي جعل الله فيها الزروع والأشجار والثمار والنبات والرياحين و الأوراد ما لا تحصى وأبدلهم بعبادة الأصنام عبادة من يستحق العبادة وهو رب البيت الحرام ثم كسر منهم الاصنام وطهر منهم الأجساد وأزال الكفر والنفاق عن قلوبهم والأوساخ والأرجاس عن وجوههم فأنجاهم من النار ومن غضب الجبار ولله در القائل وهو عبد الباقي العمري:
وقد ضاء بنورك لما أضاء**** رأت ظلمة العدم الانجلاء
فمن فضل ضوئك كان الضياء***لقد رمقت بك عين العماء
وفي غير نورك لم ترمق
أضاء سناك لها مبرقاً*** وقابل مرآتها مشرقاً
إلى أن أشاع لها رونقاً*** فكنت لمرآتها زيبقاً
وصفو المرايا من الزيبق
بك الأرض مدت ليوم الورود***وأضحت عليها الرواسي الركود
وسقف السماء شيد لا في عمود***فلولاك لا انضم هذا الوجود
من العدم المحض في مطبق
ولولاك ما كان خلق يعود***لذات النعيم وذات الخلود
ولا بهما ذاق طعم الوجود***ولا شم رائحة للوجود
وجود بعرنين مستنشق


في نهج البلاغة قال (ع) في مبعث رسول الله(ص) بعثه بالنور المضيء والبرهان الجلي والمنهاج البادي والكتاب الهادي أسرته خير أسرة وشجرته خير شجرة أغصانها معتدلة وثمارها متهدلة مولده بمكة وهجرته بطيبة علا بها ذكره وامتد بها صوته أرسله بحجة كافية وموعظة شافية ودعوة متلاقية أظهر به الشرايع المجهولة وقمع به البدع المدخولة وبين به الأحكام المفضولة فمن يبتغ غير الإسلام دينا تتحقق شقوته وتنفصم عروته وتعظم كبوته ويكن ما به الى الحزن الطويل والعذاب الوبيل

ألم ترَ أن الله أرسل عبده** ببرهانه والله أعلى وأمجد
وشق له من اسمه ليجلّه** فذو العرش محمود وهذا محمد
نبي أتانا بعد يأس وفترة** من الرسل والأوثان في الأرض تعبد
تعاليت رب العرش من كل فاحش** فإيااك نستهدي وإياك نعبد



ولما بلغ عمره الشريف إلى سبع وثلاثين سنة كان يرى في نومه كأن آتيا يأتيه فيقول يا رسول الله (ص) والنبي (ص) من غاية الخضوع والخشوع لله تعالى منكر ذلك في نفسه فلما طال عليه الأمر كان يوماً بين الجبال يرعى غنماً لأبي طالب فنظر الى شخص كبير الجثة عظيم الخلقة وهو يقول يا رسول الله فقال له من أنت قال أنا جبرئيل أرسلني الله إليك ليتخذك رسولاً وكان جبرئيل يعلمه الشيء بعد الشيء حتى تم له أربعون سنة فنزل عليه جبرئيل في صورته الأصلية بين جبال مكة فقال (ص) من أنت يرحمك الله فلم أرَ شيئاً أعظم منك خلقاً وأحسن منك وجهاً قال أنا روح الأمين المنزّل على جميع النبيين والمرسلين إقرأ يا محمد قال لست بقارئ فغمزه جبرئيل غمزا شديداً وقال إقرأ يا محمد قال وما أقرأ ولست بقارئ فغمزه مرة أخرى كاد النبي (ص) ان يغشى عليه وقال{ إقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق إقرأ وربك الاكرم الذي علم بالقام علم الإنسان ما لم يعلم} ثم قرأ عليه الآيات وبلغه جميع ما أمر الله به قال ص فحفظتها بأجمعها ووجدتها في قلبي كالنقش في الحجر ثم عرج إلى السماء ونزل عليه يوم الثاني ومعه ميكائيل ومع كل واحد منهما سبعون ألف ملك وأتى بكرسي من الياقوت وقوائمه من الزبرجد الأخضر والدر الأبيض والنبي على جبل بمكة نائم وعن جانبيه علي (ع) وجعفر فلم ينبهاه اعظاما له فقال ميكائيل الى أيهما بعثت قال الى الأوسط فلما انتبه أدى جبرئيل الرسالة عن الله ثم أخذه بيده وأجلسه على الكرسي ووضع تاجاً على رأسه وأعطى لواء الحمد بيده وقال اصعد واحمد الله فصعد وحمد الله بما يستحق له فصعد جبرئيل الى السماء ونزل النبي (ص) عن الكرسي وكان كل شيء يسجد له ويقول له بلسان فصيح السلام عليك يا نبي الله وكان ذلك يوم الإثنين في السابع والعشرون من رجب فأول من أسلم به وآمن أمير المؤمنين ع ثم جاء حتى دخل الدار فصارت الدار منورة فقالت خديجة يا محمد وما هذا النور قال هذا نور النبوة قولي لا إله إلا الله محمد رسول الله (ص) فقالت خديجة طالما عرفت ذلك ثم أسلمت فقال النبي يا خديجة اني أجد بردا فأتيني بكساء وغطيني به ففعلت ودثرت عليه فنام رسول الله واذا النداء من الله تبارك وتعالى يا أيها المدثر قم فانذر وربك فكبر فقام وجعل اصبعه في آذنه وقال الله أكبر الله أكبر ثم نزلت عليه فأصدع بما تؤمر واعرض عن المشركين فصعد على الصف ونادى أيها الناس أنا رسول رب العالمين فنظر الناس اليه فسكتوا فسمع أبو جهل فشتمه وشج رأسه الشريف وسالت الدماء على وجهه كما ان مالك بن النسر لعنه الله أقبل يوم عاشوراء الى الحسين وشتمه أولا ثم ضرب رأسه بالسيف وفلق هامته الى أن جاء صالح بن وهب المزني الخ ..





ومجزاته كثيرة لا تعد ولا تحصى منها عروجه(ص) من مكة إلى بيت المقدس ومن بيت المقدس الى السموات كما صرح به القرآن "سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع البصير" ان الله تبارك وتعالى عرج بنبيه محمد(ص) من الأرض الى السماء في ليلة السبت أو الاثنين لسبع عشرة ليلة خلت من شهر ربيع الأول أو شهر رمضان أو شهر رجب وذلك في السنة الثانية من البعثة قال المجلسي(ره) اعلم ان خروجه الى بيت المقدس ثم الى السماء في ليلة واحدة بجسده الشريف مما دلت عليه الآيات والأخبارالمتواترة من طرق الخاصة والعامة وإنكار أمثال ذلك وتأويلها بالعروج الروحاني أو بكونه في المنام ناشئ إما من قلة التتبع في آثار الائمة الطاهرين أو من قلة التدين وضعف اليقين أو الانخداع بتسويلات المتفلسفين وقال الصادق (ع ) ليس من شيعتنا من أنكر أربعة أشياء المسائلة في القبر وخلق الجنة والنار والشفاعة والمعراج وقال الرضا (ع) من أقر بتوحيد الله و آمن بالمعراج فهو من شعيتنا أهل البيت حقا ومن كذب بالمعراج فقد كذب رسول الله (ص) والمعراج مركب لفظة من خمسة أحرف أولها ميم وهي كناية عن مقام الرسول عند الملك الأعلى والعين عزه عند شاهد كل نجوى والراء رفعة عند خالق الورى والالف انبساطه مع علم السر وأخفى والجيم جاهه في ملكوت السماء لعبد الباقي:
وسبع سموات أجرامــــها** لغير عروجك لم تخرق
وعن غرض القرب منك السهم*** لدى قاب قوسين لم تمرق
وأسرى بك الله حتى طرقت** طرائق بالوهم لم تطرق
ورقاك مولاك بعد النزول** على رفرف حف بالنمرق





في وصف البراق:
لقدأظهر الله تبارك وتعالى حباء حبيبه عنده في تلك الليلة بأنحاء مختلفة أولها ركوبه (ص) على البراق كما في دعاء الندبة وسخرت له البراق وعرجت به الى سماءك وينبغي ان نذكر شيئا من أوصاف البراق قال رسول الله سخر الله لي البراق وهو خير من الدنيا بحذافيرها وهي دابة من دواب الجنة ليست بالقصير ولا بالطويل وجهها مثل وجه آدمي وخدها كخد الفرس وحوافرها مثل حوافر الخيل وذنبها مثل ذنب البقر فوق الحمار ودون البقر عرفها من لؤلؤ مسموط وأُذناها زبرجدتان خضراوان وعيناها مثل كوكب الزهرة تتوقدان مثل النجمين المضيئين لها شعاع مثل شعاع الشمس ينحدر من نحرها الجمان مطوية الخلق طويلة اليدين والرجلين لها جناحان من خلفها مكللا بالدر والجواهر والياقوت وخطاه مد بصره تسمع الكلام وتفهمه فاذا انتهى الى جبل قصرت يداه وطالت رجلاه. فاذا هبط طالت يداه وقصرت رجلاه وعليه لجاه من ياقوتة حمراء سرجة من ياقوتة حمراء وركابه من درة بيضاء مزمومة بسبعين ألف زمام من ذهب مكتوب بين عينيه لا اله الا الله وحده لا شريك له محمد رسول الله فلو أذن الله تبارك وتعالى له لجالت الدنيا والآخرة في جرية واحدة وهي أحسن الدواب لوناً ويكنّى أبا هلال فنزل جبرئيل وميكائيل واسرافيل مع كل واحد منهم سبعون ألف ملك ومعهم البُراق فلما أراد رسول الله (ص) أن يركب امتنع البُراق فقال جبرئيل اسكن فما ركبك نبي قبله ولا يركبك نبي بعده فما سكن البراق فقال جبرئيل اسكن فانما يركبك خير البشر أحب خلق الله اليه فما سكن وتضعضع فلطمه جبرئيل وقال انه محمد ولم يكن ليسكن الا بعد أن شرطه ليكون مركوبه في يوم القيامة فعند ذلك سكن وتواضع فأخذ جبرئيل بلجامه وميكائيل بركابه واسرافيل سوى ثيابه هذا ركوب رسول الله (ص) جبرئيل عن يمينه وميكائيل عن يساره واسرافيل أمامه وأما ركوب الحسين (ع) يوم عاشوراء نظر يميناً وشمالاً فلم يلا أحداً نادى ألا هل من يقدم لي جوادي فخرجت زينب ع .... الخ.






السلام عليك يا نبـي الله و رسوله
السلام عليك يا صفوة الله و خيرته من خلقه
السلام عليك يا أميـن الله و حجته ،
السلام عليك يا خاتـم النبييـن و سيـد المرسليـن
السلام عليك أيها البشير النذير
السلام عليك أيها الداعـي إلى الله و السراج المنيـر
السلام عليك و على أهل بيتك الذين أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا





متباركين بمبعث النبي الأكرم صلوات الله عليه واله
والحمد لله رب العالمين


مشتآقه لـحرم #الحسين ، معْ آللّي يصلّونْ !
أصليّ الآوقآٺّ [ صبحُ ، وعشِيّـہ )

خآطريْ #بالعباس وآلنّـآس يطُوفونْ
... منَ بعدّ ” آلٺعَب “آرٺُـويِ مِنْ الفرات شويّہ
وصَلآة آلفجَرّ » وخلقْ آللّہ يصفّونْ
... ... و گلن يوسّع للزوار بـ/ قلوُب ٺقيّـہ

عّسآني لـ/ دَرب كربلاءآن مآ حصَل ، ، عسّـآهـآ بـ/ آلنيّـہ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
2l 2мεяα
عضو مشارك
عضو مشارك


تاريخ التسجيل: 22/06/2011
عدد المساهمات: 73
العمر: 25
الجنس : انثى
العمل/الترفيه: البحث عن الابداع

مُساهمةموضوع: رد: متباركين بذكره الاسراء والامعراج    الأربعاء يونيو 29, 2011 8:47 am

اللهم صلي على محمد واله محمد

متباركين بهذه المناسبه العظيم..



يقول رب العزة سبحانه:
" سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ" [الإسراء:1].


السلام عليك أيها البشير النذير
السلام عليك أيها الداعـي إلى الله و السراج المنيـر
السلام عليك و على أهل بيتك الذين أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيرا


اللهم ارزقنا بالدنيا زيارتهـ وف الاخره شفاعتهـ

ربي يعطيج الف عافيه على الطرح الجميل

استفدت منه واستمتعت بقرائته


في ميزان حسناتج ان شاء الله


ودمتم بحفظ الرحمن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مواليه
• الـأدآرـﮧ •


تاريخ التسجيل: 08/04/2011
عدد المساهمات: 1979
العمر: 17
الجنس : انثى
العمل/الترفيه: طالبه

مُساهمةموضوع: رد: متباركين بذكره الاسراء والامعراج    الأربعاء يونيو 29, 2011 1:33 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الاطهار
وعجل فرجهم الشريف

مسكووره خيتوو ع المرور العطر
نورتي

تحيااتي لكِ


مشتآقه لـحرم #الحسين ، معْ آللّي يصلّونْ !
أصليّ الآوقآٺّ [ صبحُ ، وعشِيّـہ )

خآطريْ #بالعباس وآلنّـآس يطُوفونْ
... منَ بعدّ ” آلٺعَب “آرٺُـويِ مِنْ الفرات شويّہ
وصَلآة آلفجَرّ » وخلقْ آللّہ يصفّونْ
... ... و گلن يوسّع للزوار بـ/ قلوُب ٺقيّـہ

عّسآني لـ/ دَرب كربلاءآن مآ حصَل ، ، عسّـآهـآ بـ/ آلنيّـہ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خادم الامام المهدي
ادآري سابقـ ..}


تاريخ التسجيل: 13/02/2011
عدد المساهمات: 509
العمر: 22
الجنس : ذكر
العمل/الترفيه: طالب

مُساهمةموضوع: رد: متباركين بذكره الاسراء والامعراج    الخميس يونيو 30, 2011 4:56 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الاطهار
وعجل فرجهم الشريف
شكرا على الموضوع الرائغ
دوم التمييز ان شاء الله
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shi4iq.amuntada.com/u30
 

متباركين بذكره الاسراء والامعراج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  :: -